بداية ثورة في السودان

الاخ العزيز حيدر بدوي تحية طيبة موضوع جيد للاخ النور واعود للارشيف لاضع لك هذه الخط السياسى من وحى بعد النظر الذى تمتع به الاخوان الجمهوريين منذ الطريق الطويل إلى المؤتمر القومي الدستوري العقد الاجتماعي 1. وبنسف حرمته فقد قضى الصادق المهدي على دعامة أساسية من دعامات الديمقراطية في فترة حكمه الأولى.

الرهانات الداخلية في - 425170

Keep in touch with the latest Sudanese news in Toronto

الهاجس الاكبر الذى يضع بداية الثورة فى صفيح ساخن اخاف ان تكون المعارضة ولا ننسى الترابى من الان قد نصب نفسه زعيما لها والامام الصادق المهدى وبالرجوع الى حديثه نجده يستشهد بمقولة انه اخر رئيس وزراء منتخب اطيح به وهذا يعنى بروز زعيم اخر بقراءة الاحداث اما الاستاذ نقد ان اعتبرنا ائتلافه معهما فهو الاخر لن يرضى الا ان يكون زعيما بحكم تاريخه السياسى ونضاله. أم الأمر يتطلب عناية كاملة تشمل العلاج في الداخل والخارج للمواطنين ضحايا النفط..! بعدما غابوا وناموا.. ونأمل أن يكون حسن ظننا بأنه بالفعل بدأ ينهي تلك الفصول في محله. الضربة قادمة في حال تعذرت الصفقة. الحرية والديمقراطية هذه المفاصلة المدنية التاريخية يسميها السيد الصادق المهدي "الجهاد المدني. ولا شك أن القيادة الروسية أدركت أن مواجهة مع الغرب في سوريا ستؤدي إلى استنزاف باهظ التكلفة لمقدراتها.

لانها لو حدثت فستكون نوعا من التاديبلشريك في الجريمة. وقاطع من قاطع. لا يسمح الوضع الداخلي للنظام بغير ذلك. الاخوان الاعزاء محسن والاخ حسن تحية طيبة فقط بكل تواضع راجعو البوست اعلاه المكتوب فيه السودان والطريق الطويل الى المؤتمر الوطنى الدستوري بعقل متفتح وحر وهو طرح او ورقة عمل سموها ماشئتم لتعرفو ما استغلق عليكم الاخوة الافاضل الثورة بالفعل بدأت ارهاصاتها والاحداث اليومية تؤكد حتميتها وناتيكم من الاخر حتى الان فهذا اخر المواقف في طريق الثورة على الرابط ادناه ثم نتابع التحالف الجديد لاسقاط النظام فنرجو التفاعل الحي. والاستطافا خلف الحركة الشعبية مع القوى الديموقراطية الحقيقية فى السودان ومافيش حد احسن من حد. وكأن الساحة السورية كان ينقصها بعد هذه اللزوجة والتردد اللذين يعكسان وضع ترامب المهتز وسياساته المضطربة وتغييره الدائم للطاقم المحيط به. الاخ العزيز حيدر بدوي تحية طيبة اعتقد ان هناك عطل فنى حجب المساهمة فهى تتحدث عن مرتكزات الثورة الثقافية الاربعة 1- الرمز الوطنى المتجرد والزاهد 2- البرنامج العلمي الوطنى 3- اجهزة الاعلام القادرة عل توصيل البرنامج 4- الجماهير الواعية بالبرنامج للاسف يتعاطى السياسة فى السودان وبصورة فوقية فقط مائة شخص منذ الاستقلال

اترك تعليق


*


26:27:28:29:30:31:32:33:34

© كافة الحقوق محفوظة 2019